أنت غير مسجل في منتدى قديحيات الثقافي . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
عدد الضغطات : 474

العودة   منتدى قديحيات الثقافي > المنتدى العام والإسلامي > منتدى عاشوراء
آخر 14 مشاركات
فش خلقك 2014
آخر مشاركة : عزيز زرقين -
ask me
آخر مشاركة : عزيز زرقين -
إنّها تُمطِر ..
آخر مشاركة : عزيز زرقين -
تأمُل ..!
آخر مشاركة : عزيز زرقين -
كن قريبا من المولى رمضاننا غير..
آخر مشاركة : عزيز زرقين -
بتحريض من أخونا كليله عزيز خرب سيارتي :: صور
آخر مشاركة : عزيز زرقين -
سفره عامره رمضانيات
آخر مشاركة : عزيز زرقين -
وصفات خاصة للعناية بالقدمين في الصيف ..
آخر مشاركة : عزيز زرقين -
عصير ليمون صافي مصفى منعنع اهداء الى ابو سلطان
آخر مشاركة : عزيز زرقين -
ضارب شوط
آخر مشاركة : عزيز زرقين -
من صام ولا صلى
آخر مشاركة : عزيز زرقين -
عدمتونا يا قديحيات ... أهتمو في حقوقنا
آخر مشاركة : عزيز زرقين -
موقع تدريب دوت كوم
آخر مشاركة : عزيز زرقين -
موقع تدريب دوت كوم
آخر مشاركة : محمد تدريب -

الإهداءات
عزيز زرقين من البيت : أبو سلطان وينك مختفي ...

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /20-01-2012, 10:59 PM   #1

خفايا روح
مشرفة

الصورة الرمزية خفايا روح

خفايا روح غير متواجد حالياً

 رقم انتسآبڪ : 8027
 تاريخ انتسآبڪ : Mar 2011
 مشآركآتڪ : 6,883

افتراضي ذكرى وفاة الرسول الاعظم محمد صلى الله عليه واله وسلم

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرج قائم ال محمد


ذكرى وفاة الرسول الاعظم محمد صلى الله عليه واله وسلم


صور لبعض حاجيات النبي صل الله عليه واله وسلم

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


ذكرى وفاة رسول الأمة محمد صلى الله عليه وآله -28 صفر

بعيون دامعة وبقلوب مفجوعة يعتصرها الأسى والألم
نرفع أحر التعازي لسيدة نساء العالمين ولأمير المؤمنين
ولسيدي شباب الجنة والأئمة المعصومين
سيما مولانا وملاذنا وعصمتنا الإمام الحجة المنتظر
عجل الله فرجه الشرف بذكرى وفاة هادي الأمة
وشفيعها خاتم النبيين وحبيب إله العالمين

أبي القاسم محمد بن عبدالله

كما نرفع التعازي لمقام مراجعنا العظام

والعلماء الأعلام وللمؤمنين والمؤمنات كافة

فعظم الله لنا ولكم الأجر




إسمه و نسبه :

محمّد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرّة بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان ، قال رسول الله ( صلَّى الله عليه و آله ) إذا بلغ نسبي إلى عدنان فأمسكوا

أشهر ألقابه :

الأحمد ، الأمين ، المصطفى

السراج المنير ، البشير النذير

كنيته :

أبو القاسم

أبوه :

عبد الله ، و قد مات و النبي حمل في بطن أمه ، و قيل : مات و له من العمر سنتان و أربعة أشهر

أمّه :

آمنة بنت وهب بن عبد مناف ، و قد ماتت و عمره ثمان سنوات

ولادته :

يوم الجمعة ، السابع عشر من شهر ربيع الأول من عام الفيل ، و بعد (55 ) يوما من هلاك أصحاب الفيل ( عام 570 أو 571 ميلادي ) ، و في أيام سلطنة انو شيروان ملك الفرس

محل ولادته :

مكة المكرمة

مدة عمره :

62 سنة و 11 شهرا و 11 يوما



بعثته :

بُعث نبيّاً في سنّ الأربعين ، أي في 27 شهر رجب عام ( 610 ) ميلادية

مدة نبوته :

22 سنة و 7 اشهر و 3 أيام ، قضى 13 سنة منها في مكة المكرمة و 9 سنوات و أشهر في المدينة المنورة

هجرته :

خرج من مكة المكرمة مهاجراً إلى المدينة المنورة في الليلة الأولى من شهر ربيع الأول و دخل المدينة المنورة في 12 من الشهر نفسه

نقش خاتمه :

محمّد رسول الله

زوجاته :

خديجة بنت خويلد ، سُودة بنت زمعة ، عائشة بنت أبي بكر ، حفصة بنت عمر ، زينب بنت خزيمة ، أم سلمة بنت أبو أمية المخزومي ، جويرية بنت الحارث ، أم حبيبة بنت أبي سفيان ، صفية بنت حي بن أخطب ، ميمونة بنت الحارث ، زينب بنت جحش ، خولة بنت حكيم

وفاته :

يوم الاثنين 28 من شهر صفر سنة 11 بعد الهجرة

سبب الوفاة :

سم المرأة اليهودية ، فقد مرض النبي ( صلَّى الله عليه و آله ) على أثر ذلك السم القاتل و توفي في هذا المرض

حسب ما جاء في كتب التاريخ ، و منها السيرة الحلبية

مدفنه الشريف :

في بيته في المسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة















 
قديم منذ /20-01-2012, 11:06 PM   #2

خفايا روح
مشرفة

الصورة الرمزية خفايا روح

خفايا روح غير متواجد حالياً

 رقم انتسآبڪ : 8027
 تاريخ انتسآبڪ : Mar 2011
 مشآركآتڪ : 6,883

افتراضي رد: ذكرى وفاة الرسول الاعظم محمد صلى الله عليه واله وسلم

اَللَّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ في الأَوَّلينَ، وَصَلِّ عَلَيْهِمْ في الآخِرينَ، وَصَلِّ عَلَيْهِمْ في المَلإِ الأَعْلى، وَصَلِّ عَلَيْهِمْ أَبَدَ الآبِدِينَ، صَّلاةً لا مُنْتَهَى لَهَا وَلا أَمَدَ دونَ رِضَاكَ آمينَ آمينَ رَبَّ الْعالَمين، اَللّهُمَّ الْعَنِ الَّذينَ بَدَّلوا دِينَكَ وَكِتَابَكَ وغَيَّرُوا سُنَّةَ نَبِيكَ صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَأَزَلُوا الْحَقَّ عَنْ مَوْضِعِهِ أَلْفَيْ أَلْفَ لَعْنَةٍ مُخْتَلِفَةٍ غَيْرَ مُؤتَلِفَةٍ، وَالْعَنْهُمْ أَلْفَيْ أَلْفَ لَعْنَةٍ مُؤتَلِفَةٍ غَيْرَ مُخْتَلِفَةٍ، وَالْعَنْ أَشْيَاعَهُمْ وأَتْبَاعَهُمْ وَمَنْ رَضِيَ بِفِعَالِهِمْ مِنَ الأَوَّلِينَ وَالآخِرينَ



اللَّهُمَّ إِنِّي لَوْ وَجَدْتُ شُفَعَاءَ أَقْرَبَ إِلَيْكَ مِنْ مُحَمَّدٍ وأَهْلِ بَيْتِهِ الأَخْيَارِ الأَئِمَّةِ الأَبْرَارِ لَجَعَلْتُهُمْ شُفَعَائي، فَبِحَقِّهُمُ الَّذي أَوْجَبْتَ لَهُمْ عَلَيْكَ أَسْأَلُكَ أَنْ تُدْخِلَني في جُمْلَةِ الْعَارِفِينَ بِهِمْ وَبِحَقِّهِمْ، وَفي زُمْرَةِ الْمَرْحُومِينَ بِشَفَاعَتِهِمْ، إِنَّكَ أَرْحَمُ الْرَاحِمينَ، وَصَلَّى اللَّهُ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآَلِهِ الْطَاهِرِينَ وَسَلَّمَ تَسْلِيماً كَثِيراً، وَحَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُُ




تمرّ علينا هذه الأيام ذكرى وفاة سيد المرسلين صلى الله عليه وآله وسلم وإذ نقدّم التعازي للامة الاسلامية ولولده منقذ البشرية الامم المهدي عليه السلام نسال الله تعالى ان يعظم أجورنا بذكرى وفاة خاتم الأنبياء وسيد خلق الله محمّد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وان يحفظ امامنا المهدي عليه السلام ويَعِزَّ نَصْرَهُ وَيمُدَّ فى عُمْرِهِ وَيزَيِّنِ الاَْرْضَ بِطُولِ بَقائِهِ.

اَللّهُمَّ كُنْ الْحُجَّةِ بْنِ الْحَسَنِ صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَعَلى آبائِه في هذِهِ السَّاعَةِ وَفي كُلِّ ساعَة وَلِيّاً وَحافِظاً وَقائِداً وَناصِراً وَدَليلاً وَعَيْنا حَتّى تُسْكِنَهُ اَرْضَكَ طَوْعاً وَتُمَتِّعَهُ فيها طَويلاً.


من القصيدة الهائية للشّيخ الاُزري رحمه الله


اِنَّ تِلْكَ الْقُلُوبَ اَقْلَقَها الْوَجْدُ وَاَدْمى تِلْكَ الْعُيُونَ بُكاها




كانَ اَنْكَى الْخُطُوبِ لَمْ يُبْكِ مِنّي مُقْلَةً لكِنِ الْهَوى اَبْكاها




كُلَّ يَوْم لِلْحادِثاتِ عَواد لَيْسَ يَقْوى رَضْوى عَلى مُلْتَقاها




كَيْفَ يُرْجَى الْخَلاصُ مِنْهُنَّ إلاّ بِذِمام مِنْ سَيِّدِ الرُّسْلِ طه




مَعْقِلُ الْخائِفِينَ مِنْ كُلِّ خَوْف اَوْفَرُ الْعُرْبِ ذِمَّةً اَوْفاها




مَصْدَرُ الْعِلْمِ لَيْسَ إلاّ لَدَيْهِ خَبَرُ الْكائِناتِ مِنْ مُبْتَداها




فاضَ لِلْخَلْقِ مِنْهُ عِلْمٌ وَحِلْمٌ اَخَذَتْ مِنْهُمَا الْعُقُولُ نُهاها




نَوَّهَتْ بِاسْمِهِ السَّماواتُ وَالاَْرْ ضُ كَما نَوَّهَتْ بِصُبْح ذُكاها




وَغَدَتْ تَنْشُرُ الْفَضائِلَ عَنْهُ كُلُّ قَوْم عَلَى اخْتِلافِ لُغاها




طَرِبَتْ لاِسْمِهِ الثَّرى فَاسْتَطالَتْ فَوْقَ عُلْوِيَّةِ السَّما سُفْلاها




جازَ مِنْ جَوْهَرِ التَّقَدُّسِ ذاتاً تاهَتِ الاَْنْبِياءُ في مَعْناها




لا تُجِلْ في صِفاتِ اَحْمَدَ فِكْراً فَهِيَ الصُّورَةُ الَّتي لَنْ تَراها




اَىُّ خَلْق للهِ اَعْظَمُ مِنْهُ وَهُوَ الْغايَةُ الَّتِي اسْتَقْصاها




قَلَّبَ الْخافِقَيْنِ ظَهْراً لِبَطْن فَرَآى ذاتَ اَحْمَد فَاجْتَباها




لَسْتُ اَنْسى لَهُ مَنازِلَ قُدْس قَدْ بَناها التُّقى فَاَعْلا بِناها




وَرِجالاً اَعِزَّةً في بُيُوت اَذِنَ اللهُ اَنْ يُعَزَّ حِماها




سادَةٌ لا تُريدُ إلاّ رِضَى اللهِ كَما لا يُريدُ إلاّ رِضاها




خَصَّها مِنْ كَمالِهِ بِالْمَعاني وَبِاَعْلى اَسْمائِهِ سَمّاها




لَمْ يَكُونُوا لِلْعَرْشِ إلاّ كُنُوزاً خافِيات سُبْحانَ مَنْ اَبْداها




كَمْ لَهُمْ أَلْسُنٌ عَنِ اللهِ تُنْبي هِيَ اَقْلامُ حِكْمَة قَدْ بَراها




وَهُمُ الاَْعْيُنُ الصَّحيحاتُ تَهْدي كُلَّ عَيْن مَكْفُوفَة عَيْناها




عُلَماءٌ اَئِمَّةٌ حُكَماءٌ يَهْتَدِى النَّجْمُ بِاِتِّباعِ هُداها




قادَةٌ عِلْمُهُم وَرَأىُ حِجاهُم مَسْمَعا كُلِّ حِكْمَة مَنْظَراها




ما اُبالي وَلَوْ اُهيلَتْ عَلَى الاَْرْ ضِ السَّماواتُ بَعْدَ نَيْلِ وِلاها





روايات في وفاته صلى الله عليه وآله وسلم
روي عن علي بن الحسين عليه السلام، قال: سمعت أبي عليه السلام يقول: لما كان قبل وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله بثلاثة أيام هبط عليه جبرائيل عليه السلام، فقال: يا أحمد إن الله أرسلني إليك إكراما وتفضيلا لك وخاصة يسألك عما هو أعلم به منك، يقول: كيف تجدك يا محمد.

قال النبي صلى الله عليه وآله: أجدني يا جبرائيل [مغموما، وأجدني يا جبرائيل]، مكروبا، فلما كان اليوم الثالث هبط جبرائيل وملك الموت ومعهما ملك يقال له: إسماعيل في الهواء على سبعين ألف ملك فسبقهم جبرائيل، فقال: يا أحمد إن الله عزوجل أرسلني إليك إكراما لك وتفضيلا لك وخاصة يسألك عما هو أعلم به منك، فقال: كيف تجدك يا محمد.

قال: صلى الله عليه وآله أجدني يا جبرائيل مغموما وأجدني يا جبرائيل مكروبا، فاستأذن ملك الموت، فقال جبرائيل: يا أحمد هذا ملك الموت يستأذن عليك، لم يستأذن على أحد قبلك ولا يستأذن على أحد بعدك.

قال صلى الله عليه وآله: ائذن له فأذن له جبرائيل، فأقبل حتى وقف بين يديه، فقال: يا أحمد إن الله تعالى أرسلني إليك وأمرني أن اطيعك فيما تأمرني، إن أمرتني بقبض نفسك قبضتها وان كرهت تركتها، فقال النبي صلى الله عليه وآله: أتفعل ذلك يا ملك الموت؟

فقال: نعم بذلك امرت أن أطيعك فيما تأمرني، فقال له جبرائيل: يا أحمد إن الله تبارك وتعالى قد اشتاق إلى لقائك، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: يا ملك الموت إمض لما امرت به.

وروي في المناقب عن ابن عباس: إنه أغمي على النبي صلى الله عليه وآله في مرضه، فدق بابه، فقالت فاطمة عليها السلام: من ذا؟

قال: أنا رجل غريب أتيت أسأل رسول الله صلى الله عليه وآله أتأذنون لي في الدخول عليه؟

فأجابت: إمض رحمك الله لحاجتك، فرسول الله عنك مشغول.

فمضى ثم رجع، فدق الباب، وقال: غريب يستأذن على رسول الله صلى الله عليه وآله أتأذنون للغرباء؟

فأفاق رسول الله صلى الله عليه وآله من غشيته وقال: يا فاطمة أتدر ين من هذا؟

قالت: لا يا رسول الله، قال: هذا مفرق الجماعات، ومنغص اللذات، هذا ملك الموت، ما استأذن والله على أحد قبلي، ولا يستأذن على أحد بعدي، استأذن علي لكرامتي على الله ائذني له، فقالت: ادخل رحمك الله.

فدخل كريح هفافة وقال: السلام على أهل بيت رسول الله، فأوصى النبي صلى الله عليه وآله الى علي عليه السلام بالصبر عن الدنيا، وبحفظ فاطمة عليها السلام، وبجمع القرآن، وبقضاء دينه وبغسله، وأن يعمل حول قبره حائطا، ويحفظ الحسن والحسين عليهما السلام.

وروي عن أبي رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وآله، قال: لما كان اليوم الذي توفي فيه رسول الله صلى الله عليه وآله غشي عليه فأخذت بقدميه اقبلهما وأبكي فأفاق وأنا أقول: من لي ولولدي بعدك يا رسول الله؟

فرفع رأسه، وقال: الله بعدي ووصيي صالح المؤمنين.

وفي رواية الصدوق عن ابن عباس: فجاء الحسن والحسين عليهما السلام، يصيحان ويبكيان حتى وقعا على رسول الله صلى الله عليه وآله فأراد علي عليه السلام أن ينحيهما عنه، فأفاق رسول الله صلى الله عليه وآله ثم قال: يا علي دعني اشمهما ويشماني وأتزود منهما ويتزودان مني، أما إنهما سيظلمان بعدي ويقتلان ظلما، فلعنة الله على من يظلمهما يقول ذلك.

وقال الطبرسي وغيره ما ملخصه: إن رسول الله صلى الله عليه وآله، قال لملك المو ت: إمض لما امرت له، فقال جبرائيل: يا محمد هذا آخر نزولي الى الدنيا إنما كنت أنت حاجتي منها، فقال له: يا حبيبي جبرائيل إدن مني، فدنا منه.

فكان جبرائيل عن يمينه، وميكائيل عن شماله، وملك الموت قابض لروحه المقدسة، فقضى رسول الله صلى الله عليه وآله ويد أمير المؤمنين اليمنى تحت حنكه ففاضت نفسه فيها، فرفعها الى وجهه فمسحه بها، ثم وجهه وغمضه ومد عليه إزاره، واشتغل بالنظر في أمره.

قال الراوي: وصاحت فاطمة عليها السلام، وصاح المسلمون وهم يضعون التراب على رؤوسهم.

قال الشيخ في التهذيب: قبض [بالمدينة] مسموما يوم الاثنين لليلتين بقيتا من صفر سنة إحدى عشرة من الهجرة.

فلما قبض رسول الله صلى الله عليه وآله، جاء الخضر عليه السلام فوقف على باب البيت وفيه علي وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام ورسول الله صلى الله عليه وآله قد سجي بثوب، فقال: السلام عليكم يا أهل البيت * كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون اجوركم يوم القيامة إن في الله خلفا من كل هالك، وعزاءا من كل مصيبة، ودركا من كل ما فات، فتوكلوا عليه، وثقوا به واستغفر الله لي ولكم.

وأهل البيت يسمعون كلامه ولا يرونه، فقال أمير المؤمنين عليه السلام: هذا أخي الخضر جاء يعزيكم بنبيكم.

إن كنت أردت أن تعلم مقدار تأثير مصيبة النبي صلى الله عليه وآله على أمير المؤمنين وعلى أهل بيته فاسمع ما قال أميرالمؤمنين عليه السلام في ذلك، قال: فنزل بي من وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله ما لم أكن أظن الجبال لو حملته عنوة كانت تنهض به، فرأيت الناس من أهل بيتي ما بين جازع لا يملك جزعه، ولا يضبط نفسه، ولا يقوى على حمل فادح ما نزل به قد أذهب الجزع صبره، وأذهل عقله، وحال بينه وبين الفهم والإفهام والقول والاستماع، وسائر الناس من غير بني عبد المطلب بين معز يأمر بالصبر، وبين مساعد باك لبكائهم، جازع لجزعهم.

وحملت نفسي على الصبر عند وفاته، بلزوم الصمت والاشتغال بما أمرني به من تجهيزه، وتغسيله وتحنيطه، وتكفينه، والصلاة عليه، ووضعه في حفرته، وجمع كتاب الله وعهده الى خلقه، لا يشغلني عن ذلك بادر دمعة، ولا هائج زفرة ولا جزيل مصيبة حتى أديت في ذلك الحق الواجب لله عزوجل ولرسوله صلى الله عليه وآله علي، وبلغت منه الذي أمرني به، واحتملته صابرا محتسبا.

عن أنس بن مالك قال: لمّا فرغنا من دفن النّبي صلى الله عليه وآله وسلم أتت اليّ فاطمة عليها السلام فقالت: كيف طاوعتكم أنفسكم على أن تهيلوا التّراب على وجه رسول الله ثمّ بكت وقالت: يا اَبَتاهُ اَجابَ رَبّاً دَعاهُ يا اَبَتاهُ مِنْ رَبِّهِ ما اَدْناهُ يابتاه الى جبريل ننعاه.


وعلى رواية معتبرة انّها أخذت كفّاً من تراب القبر الطّاهر وقالت:


ماذا عَلَى الْمُشْتَمِّ تُرْبَةَ اَحْمَد اَنْ لا يَشَمَّ الزَّمانِ غَوالِيا




صُبَّتْ عَلىَّ مَصآئِبٌ لَوْ اَنَّها صُبَّتْ عَلَى الاَْيّامِ صِرْنَ لَيالِيا




قُلْ لِلْمُغيَّبِ تَحْتَ اَثْوابِ الثَّرى اِنْ كُنْتَ تَسْمَعُ صَرْخَتى وَنِدائيا




صُبَّتْ عَلىَّ مَصآئِبُ لَوْ اَنَّها صُبَّتْ عَلَى الاَْيّامِ صِرْنَ لَيالِيا




قَدْ كُنْتُ ذاتَ حِمىً بِظِلِّ مُحَمَّد لا اَخْشَ مِنْ ضَيْم وَكانَ حِمالِيا




فَالْيَوْمَ اَخْضَعُ لِذَّليلِ وَاَتَّقى ضَيْمى وَاَدْفَعُ ظالِمى بِرِدائيا




فَاِذا بَكَتْ قُمْرِيَّةٌ فى لَيْلِها شَجَناً عَلى غُصْن بَكَيْتُ صَباحِيا




فَلاََجْعَلَنَّ الْحُزْنَ بَعْدَكَ مُونِسى وَلاََجْعَلَنَّ الدَّمْعَ فيكَ وِشاحيا















 
قديم منذ /21-01-2012, 02:47 AM   #3

قطيفيه وكلي فخر
Senior Member

الصورة الرمزية قطيفيه وكلي فخر

قطيفيه وكلي فخر غير متواجد حالياً

 رقم انتسآبڪ : 8512
 تاريخ انتسآبڪ : Oct 2011
 مشآركآتڪ : 1,437

افتراضي رد: ذكرى وفاة الرسول الاعظم محمد صلى الله عليه واله وسلم

عظم الله اجورنا واجوركم بوفاة ابو الزهراء محمدصل الله علية والة وسلم
نسألكم الدعاااء
يسلمووو ع الطررح الولائي








 
قديم منذ /21-01-2012, 11:52 AM   #4

هاشمي
+o
مميز

الصورة الرمزية هاشمي

هاشمي غير متواجد حالياً

 رقم انتسآبڪ : 1495
 تاريخ انتسآبڪ : Jul 2008
 مشآركآتڪ : 1,791

افتراضي رد: ذكرى وفاة الرسول الاعظم محمد صلى الله عليه واله وسلم

مأأأأأجوووورين

خفايا
جزاكِ الله خير








 
قديم منذ /21-01-2012, 11:55 AM   #5

قارئ
B+
مستشار

الصورة الرمزية قارئ

قارئ غير متواجد حالياً

 رقم انتسآبڪ : 4957
 تاريخ انتسآبڪ : Dec 2009
 مشآركآتڪ : 13,170

افتراضي رد: ذكرى وفاة الرسول الاعظم محمد صلى الله عليه واله وسلم

اللهم إنا آمنا بمحمد صل الله عليه و آله لم نره

فلا تحرمنا يوم القيامة شفاعة و منظرة

مثابين و مأجورين








التوقيع
من مذهبي حب الديار لاهلها
و الناس فيما يعشقون مذاهب
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
قديم منذ /21-01-2012, 12:07 PM   #6

عهد العهود
Senior Member

الصورة الرمزية عهد العهود

عهد العهود غير متواجد حالياً

 رقم انتسآبڪ : 8524
 تاريخ انتسآبڪ : Oct 2011
 مشآركآتڪ : 212

افتراضي رد: ذكرى وفاة الرسول الاعظم محمد صلى الله عليه واله وسلم

عظم الله اجوركم ساداتي وموالي اهل البيت(ع) في هذه المصيبة الجليلة التي هدت الجبال وتدكدكت لها السماوات








التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
قديم منذ /21-01-2012, 01:29 PM   #7

نبض .!
Senior Member

الصورة الرمزية نبض .!

نبض .! غير متواجد حالياً

 رقم انتسآبڪ : 7937
 تاريخ انتسآبڪ : Feb 2011
 مشآركآتڪ : 2,195

افتراضي رد: ذكرى وفاة الرسول الاعظم محمد صلى الله عليه واله وسلم

السلام عليك يارسول الله

عظم الله لك الاجر سيدي ومولاي صاحب العصر والززمان

عظم الله اجوركم جميعا








 
قديم منذ /21-01-2012, 02:26 PM   #8

خفايا روح
مشرفة

الصورة الرمزية خفايا روح

خفايا روح غير متواجد حالياً

 رقم انتسآبڪ : 8027
 تاريخ انتسآبڪ : Mar 2011
 مشآركآتڪ : 6,883

افتراضي رد: ذكرى وفاة الرسول الاعظم محمد صلى الله عليه واله وسلم

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم ياكريم

يالله ياكريم

منا علينا بزيارتهم في الدنيا وشفاعتهم في الاخرة

مأجورين ومثأبين جميعاا

وشكراا لمروركم








 
قديم منذ /21-01-2012, 04:24 PM   #9

شريـاص
مشرف

الصورة الرمزية شريـاص

شريـاص غير متواجد حالياً

 رقم انتسآبڪ : 4707
 تاريخ انتسآبڪ : Nov 2009
 مشآركآتڪ : 2,284

افتراضي رد: ذكرى وفاة الرسول الاعظم محمد صلى الله عليه واله وسلم

عظم الله لك الاجر ياصاحب العصر والزمان
عظم الله اجوركم جميعا - مأجورين ومثابين
خفايا روح بارك الله فيك ورحم الله والديك








التوقيع
امرر على جدث الحسين - وقل لأعظمه الزكيه
مالذ عيش بعد رضك - بالجياد الاعوجيه .
ان لقتل الحسين حرارة في قلوب المؤمنين لا تبرد ابدا
السلام على من غسله دمه والتراب كافوره - ونسج الريح اكفانه والقنا الخطي نعشه
وفي قلوب من والاه قبره -



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 
قديم منذ /21-01-2012, 06:02 PM   #10

سوشي
Junior Member

الصورة الرمزية سوشي

سوشي غير متواجد حالياً

 رقم انتسآبڪ : 7127
 تاريخ انتسآبڪ : Aug 2010
 مشآركآتڪ : 9

افتراضي رد: ذكرى وفاة الرسول الاعظم محمد صلى الله عليه واله وسلم

اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

عظم الله أجورنا وأجوركم بذكرى وفاة منقذ البشريه الرسول الأعظم محمد ابن عبدالله صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين








 
قديم منذ /21-01-2012, 06:28 PM   #11

رحلة العودة
مشرفة جاليري الحياة

الصورة الرمزية رحلة العودة

رحلة العودة غير متواجد حالياً

 رقم انتسآبڪ : 3989
 تاريخ انتسآبڪ : Jun 2009
 مشآركآتڪ : 12,186

افتراضي رد: ذكرى وفاة الرسول الاعظم محمد صلى الله عليه واله وسلم


اللهم صلِ على محمد و آل محمد و عجل فرجهم يا كريم

مأجورين و مثابين إن شاء الله
بمصيبة نبي الرحمة صلوات الله و سلامه عليه و آله
نسألكم / نّ الدعاء ,.







التوقيع
صبرك الله يا مطول صبرنا

 
قديم منذ /21-01-2012, 09:15 PM   #12

نـانـا
B+
Senior Member

الصورة الرمزية نـانـا

نـانـا غير متواجد حالياً

 رقم انتسآبڪ : 5754
 تاريخ انتسآبڪ : Feb 2010
 مشآركآتڪ : 355

افتراضي رد: ذكرى وفاة الرسول الاعظم محمد صلى الله عليه واله وسلم

اللهم صلِ على محمد و آل محمد و عجل فرجهم يا كريم

ما يؤلمني في وفاة الرسول سوى المقطع الذي نعى فيه أمته حين جاءه ملك الموت قابضاً فسأله كم سكرات الموت فقال الملك سبعين فقال شدَّد علي و خفف على أمتي كم أنت رؤوف رحيم يا نبي الأمة و كم كانت هذه الأمة ظالمة لعترتك الطاهرة ....







التوقيع
تفـآئل بمآ تهــوى ؛ يگـن ..
 
قديم منذ /21-01-2012, 09:15 PM   #13

خفايا روح
مشرفة

الصورة الرمزية خفايا روح

خفايا روح غير متواجد حالياً

 رقم انتسآبڪ : 8027
 تاريخ انتسآبڪ : Mar 2011
 مشآركآتڪ : 6,883

افتراضي رد: ذكرى وفاة الرسول الاعظم محمد صلى الله عليه واله وسلم

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم ياكريم

بالتوفيق للجميع ان شاء الله

مثابين وماجورين








 
قديم منذ /21-01-2012, 10:32 PM   #14

رنين
Senior Member

الصورة الرمزية رنين

رنين غير متواجد حالياً

 رقم انتسآبڪ : 6223
 تاريخ انتسآبڪ : Apr 2010
 مشآركآتڪ : 276

افتراضي رد: ذكرى وفاة الرسول الاعظم محمد صلى الله عليه واله وسلم

عظم الله أجورنا وأجوركم بذكرى وفاة الرسول الاعظم (صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين )نسألكم الدعاء








 
قديم منذ /22-01-2012, 06:10 AM   #15

خفايا روح
مشرفة

الصورة الرمزية خفايا روح

خفايا روح غير متواجد حالياً

 رقم انتسآبڪ : 8027
 تاريخ انتسآبڪ : Mar 2011
 مشآركآتڪ : 6,883

افتراضي رد: ذكرى وفاة الرسول الاعظم محمد صلى الله عليه واله وسلم

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم ياكريم

بالتوفيق للجميع ان شاء الله

مثابين وماجورين رنين








 
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:52 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas